الرئيسية » التاريخ الإسلامي » تاريخ القدس فى 100 عام من وعد “بلفور” لقرار “ترامب”

تاريخ القدس فى 100 عام من وعد “بلفور” لقرار “ترامب”





القدس فى 100 عام بالتواريخ والأرقام:

1917 .. سقوط القدس بيد الجيش البريطانى
وهى معركة نتج عنها سقوط القدس فى أيدى القوات البريطانية فى ديسمبر 1917، و كان قائد الجيش البريطانى حينها الجنرال اللنبى ، بينما كانت القدس و فلسطين و عموم بلاد الشام تحت السيطرة العثمانية و التى شاركت فى الحرب العالمية الأولى إلى جانب ألمانيا و التى انتهت بهزيمة ألمانيا و حلفائها بمن فيهم الإمبراطورية العثمانية .

1947 .. قرار الجمعية العامة بتدويل القدس
نشأت القضية فى نطاق الأمم المتحدة نتيجة مباشرة لقرار تقسيم فلسطين الذى أصدرته الجمعية العامة برقم 181 بتاريخ 29/11/1947، فقد نص هذا القرار على أن تدويل القدس أفضل وسيلة لحماية جميع المصالح الدينية فى المدينة المقدسة، كما نص قرار التقسيم على جعل منطقة القدس، لا مدينة القدس وحدها “منطقة قائمة بذاتها “، وجعلها تضم بلدية القدس مضافاً إليها القرى المحيطة بها حيث تكون قرية أبو ديس أقصاها فى الشرق وبيت لحم أقصاها فى الجنوب وعين كارم أقصاها فى الغرب وشعفاط أقصاها فى الشمال، وعهدت الجمعية العامة إلى مجلس الوصاية بوضع نظام خاص بمنطقة القدس على أن ترتبط بوحدة اقتصادية مع الدولتين العربية واليهودية.

1948 .. إنهاء الانتداب وإعلان دولة إسرائيل
فى 14 مايو 1948،و قبل أنتهاء الانتداب البريطانى، أعلن رسميا عن قيام دولة إسرائيل دون أن تُعلن حدودها بالضبط، وخاضت خمس دول عربية بالإضافة إلى السكان العرب الحرب مع الدولة المنشأة حديثا وكانت محصّلة الحرب أن توسعت إسرائيل على 75% تقريبا من أراضى الانتداب سابقا.

1950 .. إعلان القدس عاصمة لإسرئيل
كان من نتائج حرب سنة 1948 أن قسمت القدس إلى شطرين: الجزء الغربى تابع لإسرائيل، وعاصمتها بموجب قانون تم تمريره فى عام 1950 من “الكنيست”، والجزء الشرقى بما فى ذلك المدينة العتيقة، تابع للأردن، وفى شهر نوفمبر من نفس العام، أقيمت منطقة عازلة بين الجزئين.

1951 .. نقل وزارات إسرائيلية إلى القدس
بحلول عام 1951 انتقلت الوزارات الإسرائيلية إلى القدس باستثناء وزارتى الدفاع والخارجية، ثم نُقلت الأخيرة إلى القدس عام 1953، بالإضافة إلى بعض الإجراءات الإدارية والقضائية التى شكلت إشارات أخرى إلى نية إسرائيل الاحتفاظ الدائم بالجزء الذى احتلته من المدينة المقدسة.

1967 .. احتلال القدس الشرقية
بعد نشوب حرب عام 1967 أتيحت الفرصة الملائمة لإسرائيل لاحتلال ما تبقى من مدينة القدس وهو ذلك الجزء الذى تم احتلاله من قبل الأردن إبان حرب 1948، ففى السابع من حزيران1967 بادر مناحيم بيغن الوزير فى الحكومة الإسرائيلية آنذاك باقتحام مدينة القدس،حيث تم الاستيلاء عليها فى اليوم نفسه، وعقب ذلك أقيمت إدارة عسكرية للضفة الغربية ترأسها الجنرال حاييم هيرتسوغ الذى اتخذ من فندق إمباسادور فى القدس الشرقية مقراً لقيادته، “وتم تعيين إدارة عسكرية للمدينة تتألف من شلومو لاهط حاكماً عسكرياً ويعقوب سلمان نائباً له، ووضعت تحت قيادتها قوات كبيرة تألفت من لواء مظلى وكتيبتى مشاه وكتيبة حرس حدود وكتيبتى هندسة وكتيبتى مدفعية لإحكام السيطرة على المدينة”5.

1969 .. حريق المسجد الأقصى
عام 1969م أقدم متصهين أسترالى الجنسية اسمه “دنيس مايكل روهان” جاء فلسطين باسم السياحة، أقدم على إشعال النار فى المسجد القبلى من المسجد الأقصى، والتهم الحريق أجزاءً مهمة منه، ولم يأت على جميعه، ولكن احترق منبر نور الدين زنكى.

استطاع الفلسطينيون إنقاذ بقية المسجد من أن تأكله النار، وقد ألقى جيش الاحتلال القبض على الجانى، وادعت أنه مجنون، وتم ترحيله إلى أستراليا؛ ومازال يعيش حتى الآن فى أستراليا وليس عليه أى أثر للجنون أو غيره.

الكثير من الدلائل تشير أن سلطات الاحتلال ساهمت فى الجريمة، إذ قطعت المياه عن منطقة الحرم فور ظهور الحريق، وحاولت منع المواطنين العرب وسيارات الإطفاء التى هرعت من البلديات العربية للقيام بإطفائه، ولكنهم اندفعوا وأطفؤوا الحريق، واستناداً لاستنتاجات المهندسين والخبراء فإن الذى شارك فى الحريق أكثر من يهودى متطرف واحد بالرغم انهم حصروا المسؤولية عن الحريق بشخص واحد وهو روهان لأنه اكتشف و تم القبض عليه.

1980 .. قرار القدس الموحدة عاصمة أبدية لإسرائيل
أعلنت إسرائيل مدينة القدس عاصمة آبدية لها وأصدر الكنيست قانونا أساسيا فى هذا الشأن،وهو الإعلان الذى الذى قابله مجلس الأمن بالبطلان 30 يونيو 1980.

2003 .. بدء بناء الجدارالعازل
فى تحد جديد للمجتمع الدولى‏،‏ أعلن أرييل شارون رئيس وزراء إسرائيل اعتزام حكومته البدء فى إنشاء القوس الشرقى من الجدار العازل فى عمق الضفة الغربية‏,‏ مما يؤدى إلى عزل أكثر من‏70‏ ألف مواطن فلسطينى داخل قراهم ومدنهم عن بقية أراضى الضفة‏.‏

2005 .. اعتداءات مستمرة على الأقصى
تنوعت أشكال الاعتداء عليه ما بين اقتحامات وزراء ونواب بالكنيست وأفراد الشرطة والمستوطنين ومحاولتهم أداء طقوس دينية، وهو ما استفز مشاعر المرابطين بشل خاص والفلسطينيين بشكل عام، فضلاً عن سلسلة قرارات تهدف إلى الهيمنة عليه وتقسيمه زمانيًّا ومكانيًّا بين المسلمين واليهود، ونشرت شرطة الاحتلال تفاصيل خطة تتضمن تركيب أجهزة استشعار للحركة وكاميرات حول الأقصى، وقام الرئيس الصهيونى موشيه كتساف يطلب السماح لليهود بدخول الأقصى على غرار المسجد الإبراهيمى فى مدينة الخليل.

2017 .. إعلان ترامب القدس عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة الأمريكية إليها

أعلن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، اليوم الخميس نقل السفارة الأمريكية، فى خطوة مخالفة للقوانين والمواثيق الدولية للأمم المتحدة، والذى أدى إلى اندلاع انتفاضة رابعة للشعب الفلسطينى فى وجه الاحتلال.



عن سدمنت اليوم

سدمنت اليوم.. هو موقع ومجلة يقوم عليه مجموعة من الشباب المستقلين الغير تابعين لأي حزب أو فئة، كل هدفهم فتح رئة جديدة يتنفس من خلالها الشباب

اضف رد