الرئيسية » مقالات » ما هي وما أصلها؟.

ما هي وما أصلها؟.

عبرت في خاطري فكرة فأمسكت بقلمي وتجولت في صفحات كتابي ابحث عن طريقة لأنثرها بها وأمزجها بعبير الفهم حتي يستطاع استيعابها واستدراكها فلم أعرف من أين أبدء ؟.
ومع كثرة التجوال والتفكير في كيفية البدء  تناسيتها فألقيت بقلمي وأغلقت صفحات كتابي وألقيت راسي متكئا علي وسادتي محاولا استجماعها مرة اخري وفي هذه الاثناء أخذتني سنة من نوم وراحت نفسي تريني ماضي الجميل حيث لا ألم ولا تعب عهدي الأول بهذه الحياة منذ نعومة أظافري وصفاء سرائري وبداية تعلمي أول خطوات الحياة. حينها استيقظت مسرعا مهرولا ماسكا ببنان أصابعي لقلمي لأكتب من جديد ما هي وما أصلها؟.
انها منبع الشيم ومحاسن القيم في غدوها بركة وفي رواحها تركة مابرها عاقل الا نجا، وما عقها عاق إلا هلك ومضي، رائحتها المسك والعنبر ،ساهرة اليالي لا تزجر .هي بلسم الجروح ،وشفاء الروح هي المعلمة والطبيب والمرشد والموجه ماأتيتها مهموما الا فرجت عنك ورسمت لك طريقا للأمل والبسمة وما جئتها متعسرا الا دلتك علي طريق اليسر والبركة اظنكم أدركتم عن من اتحدث إنها الأم وهي الاصل المقصود في سؤال وما اصلها؟ .
قد عرفنا الأصل فما هي ؟
دفعا لطول المقال وكثرة الانتظار وعدم الفتور سأخبركم من هي معشوقتي انها الأخلاق ياسادة . التي ماتمتع بها قوم الا رفعتهم وأعزتهم وما تجاهلها قوم الا وضعتهم وأذلتهم وما اأصدق قول الشاعر (انما الأمم الاخلاق ما بقيت فإن هم ذهبت اخلاقهم ذهبوا).
ولقد وجد الله عزوجل الأخلاق سمتا عظيما، وصفة جميلة ليصف بها نبيه الكريم قائلا –وإنك لعلي خلق عظيم.
عاشق الحقيقة

عن سدمنت اليوم

سدمنت اليوم.. هو موقع اخباري يقوم عليه مجموعة من الشباب المستقلين الغير تابعين لأي حزب أو فئة، كل هدفهم فتح رئة جديدة يتنفس من خلالها اهالي سدمنت معبرين عن مشاكلهم. الرصيف .. استريح من تعب الحياة

اضف رد